جارّاً وراءه حبله المربوط بعنقه، وبينما هو
في حالته تلك، وإذا بالحبل يعلق في جذع شجرة.‏
شدّ الخروف الحبل فلم يستطع الإفلات، وصار كلّما دار حول الجذع محاولاً تخليص نفسه
قصر الحبل، وازدادت الأمور تعقيداً.. صاح الخروف مستغيثاً:‏
– ماع.. ماع.. أيّها الحصان.. أيّتها البقرة.. أيّها الكلب الصديق..
تعالوا إليّ.. أنقذوني.‏
جاء الحصان وأمسك بالحبل، وصار يشدّ. أقبل الكلب ينبح ملبيّاً النداء
وصار يشدّ. قدمت البقرة متثاقلة، متسائلة:‏
ماذا حلّ بالخروف؟.‏
وعندما عرفت الخبر، بادرت إلى تقديم مساعدتها وصارت تشد.‏
كلّ الحيوانات القوية لم تبخل ببذل الجهد.. لكن دون فائدة.‏
خرج الفأر الصغير من وكره مستطلعاً الخبر.. قال:‏
– ما هذه الجلبة؟.‏
قالوا:‏
– إنّ الحبل المربوط إلى عنق الخروف قد لُفَّ حول جذع الشجرة
ولم تستطع عضلاتنا القوية قطعه.‏
أجاب الفأر:‏
– أنا أحلّ المشكلة.‏
قهقه الجميع باستخفاف:‏
– ها.. ها.. ها.. أنتَ؟ ..أنتَ؟..‏
ابتسم الفأر، ثم قفز إلى الحبل يقرضه بأسنانه.‏
وبعد لحظات كان الخروف يسير برفقة الحصان والبقرة
والكلب، عائداً إلى المزرعة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *